أيمن فوكيه فى حوار لـ"اليوم السابع": أنا ضحية ومش نصاب.. ولم أفكر فى الهرب بره مصر.وأصبحت مليونيرا فى 6 شهور ولم أفكر فى الهرب بره مصر.. وعملى حلال وأرغب فى بناء الاقتصاد الوطنى

الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

أيمن فوكيه فى حوار لـ"اليوم السابع": أنا ضحية ومش نصاب.. وأصبحت مليونيرا فى 6 شهور ولم أفكر فى الهرب بره مصر.. وعملى حلال وأرغب فى بناء الاقتصاد الوطنى




"أنا الضحية وأنا المظلوم.. ولا يوجد ضدى دليل واحد، ومعرفش ولا واحد من المشتركين، والـ 800 بلاغ ضدى كلها محاضر وهمية، ولا يوجد ما يجرم قانونيا، اشتراكى فى التسويق الشبكى، وأنا ما أخدتش من حد فلوس، ومش بأعمل حاجة غلط ومفيش حد مقتنع من الداخلية أو النيابة لعدم فهم الفكرة التى لها ضوابط بالسودان وعلم يدرس بالاقتصاد، واللى بيقول عليا نصاب، الله يسامحه ومتأكد من خروجى من السجن بعد أسبوعين فور انتهاء تجديد حبسى".. بهذه الكلمات بدأ أيمن فوكيه وكيل شركة جلوبال للتسويق الشبكى، على الإنترنت حواره إلى "اليوم السابع" مؤكدا أنه أصبح مليونيرا فى 6 شهور فقط، ولمع اسمه كثيرا.


وقال: أنا مكنتش متوقع أن العدد هيوصل لـ200 ألف مشترك بسرعة كده وأن تكون شركتى الأولى فى مصر على 10 شركات أخرى منافسة وإحنا نزلنا 140 إعلان لعدد من الشركات منها شركة روك المصرية الوحيدة و الباقى أجانب.

واستكمل، زملائى بالمجموعة تخلوا عنى وكل واحد بيفكر فى نفسه.. بس ازاى يهربوا وهم السبب فى اللى حصل، ولايمكن عشان مكنوش متواصلين مع مشتركيهم، على مجموعة "داون لاين" وأوجه الاتهامات إلى "الليدز" الموجودين، ومش عارف أحمل المسئولية لمين ومواجهة الناس صعبة بعد خروجى ومش عارف هاقابل الناس ازاى.

وقال: أنا ليدرز ومن المؤسسيين لشركة جلوبال التى تأسست سنة 2010 ومقرها فى الهند فى "بنجلور"، ولها سجل تجارى وعلامة مسجلة فى رئاسة وزراء الهند وحاصلة على ترخيص من منظمة p v i وهى الوحيدة التى لها حق منح التصاريح بالتسويق الشبكى فى العالم، وبدأت الشركة فى مصر فى أول أغسطس الماضى أى منذ 7 شهور تقريبا وفى البلاد العربية، حلت مصر ثالثا بعد السعودية والسودان، حيث تم إدخالها إلى مصر عن طريق "أيمن.س" سودانى يحمل جنسية مصرية ومقيم بمصر، وكنا حوالى 12 "ليدر" فى مصر وكان معى 5 وكلاء آخرين منهم المطرب "حاتم. ف. و" و"أحمد. ا" وآخر يدعى الحاج سمير بالإضافة لى.


وأضاف فوكيه، عدد المشتركين بالشركة فى مصر صعد بسرعة الصاروخ وتربع على عرش شركات التسويق الشبكى، حيث وصل إلى حوالى 200 ألف مشترك، فى فترة قياسية 7 شهور، على أن يدفع المشترك 500 أو 1500دولار لعمل "اكونت" جديد، والفكرة كلها تدور حول تشغيل فلوس الناس والشركة لم تدفع مليما واحدا منذ عملها حتى الآن، والناس اللى بدأت فى الأول هم الكبار وأصبحوا مليونيرات واشتروا فيلات وقصور وسيارات.


ويكمل تعلمت الفكرة من "أيمن. س" ومن قبلها كنت مشتركا بشركة "كيو نت"، وأتعامل الآن مع أسترالى يدعى مستر "مايك.س" مؤكدا أن الشركة ليست لها أى تصريح فى مصر وليس لها وجود أو مقر ولا تقوم بإرسال أو تحويل أية أموال من بداية نشأتها منذ 7 شهور وهى لم تدفع ولا مليم.
وعن حسابه الخاص، يقول: أملك فى رصيدى 650 ألف دولار منذ بداية اشتراكى وعمرى ما فكرت أبيعها أو أهرب بره مصر مؤكدا أن الشركة مستمرة وأنه يحمل بشرى سارة إلى كل المشتركين بأن البنك سيقوم بإرسال وتحويل الأموال إلى المشتركين غدا الثلاثاء.


وأضاف: وصل المتقدمون ببلاغات ضدى، إلى الآن حوالى 800 شخص ولكنهم لسوء الفهم أو الجهل جميعهم اتهمونى بالنصب وأغلبهم موجهين لمجموعات وفرق أخرى مثل "تايم بلو اوشن" و"بيج برزار" وأنا مفيش ضدى غير حوالى 80 بلاغ من 800 وحصلنا على موافقة من الأزهر وفتوى بأن أموال التسويق الإلكترونى حلال، والمشكلة بدأت عندما حصل "هاكرز" على موقع الشركة من "كيو نت" من حوالى 3 شهور، قائلا: سددت حوالى 37 ألف دولار "إجبارى" لضباط ومستشارين للتصالح وبعدها زادت البلاغات ضدى لما كلموا أقاربهم للتبليغ عنى والمطالبة بأموالهم.


وعن حياته الشخصية يقول: أنا صاحب مكتب لتنظيم الحفلات والديكورات بمصر الجديدة ولكنى تفرغت للتسويق الشبكى، وكنت أحلم بعمل مشروع استثمارى مصنع ماسكات الأطفال، وأنا متزوج ولدى طفل وحيد، ولم أكن السبب فى أزمة الدولار فى مصر وإحنا بنبنى الاقتصاد المصرى.


وهدد فوكيه قائلا: أنا لما اطلع فيه مفاجآت كتير سوف أفجرها ومجال التسويق مستمر والدول المتخلفة بس اللى مش شغالة فيه ولا يوجد ضدى دليل، وكلها محاضر وهمية ولا يوجد ما يجرم قانونينا اشتراكى فى التسويق الشبكى و أنا ما اخدتش من حد فلوس وأنا الضحية أنا مظلوم ومش باعمل حاجة غلط، ومفيش حد مقتنع من الداخلية والنيابة لعدم فهم الفكرة التى لها ضوابط بالسودان وعلم يدرس بالاقتصاد.


ويلتقط أنفاسه قائلا: فريق دفاعى مكون من 6 محامين.. وناس كتير متضررة من حبسى.

وعن طريقة الدخول إلى المجموعة يقول الاشتراك يكون إما بدفع 500 دولار للاشتراك الأحادى "وان هيدرز" أما الثلاثى ب1500 دولار "3هيدرز"، كإيجار لمحطة إعلانية لمدة سنة واحدة، المشترك يملك "اكونت" باسمه وله "باسورد" خاص به بداخله خزينة يحتسب له فيها النقاط ومن شروط شركة "جلوبال أد ماركت" تسويق إعلانات لشركات عبر الانترنت "التسويق الشبكى"، حيث يقوم بمشاهدة 5 فيديوهات أسبوعيا بطريقة معينة، على أن يتم احتساب أول 5 أسابيع مجانا ثم يضاف فى رصيده 50 دولار أسبوعيا للأحادى و150 للثلاثى من بعد ذلك بعدد نقاط 50 نقطة أو 150 يتم إضافتها فى حسابه والمشترك، إما أن يكون قد اشترك لمشاهدة الإعانات والفيديوهات فقط، أو لإدخال أشخاص آخرين، وأنا بأخد 50 دولارا عن كل واحد يشترك.


ويستكمل المشروع له أبعاده الخيرية حيث قمنا بعمل 100 سقف فى أسوان وتم توزيع ملابس بـــ 100 ألف جنيه، وتكريم الأطفال فى يوم اليتم بجمعية مصر المحروسة بمصر الجديدة.


ويقول اللى كشف الموضوع مشاجرة بينى وبين ضابط شرطة أثناء حديثه مع زميلى بالفريق وتدخلت لإقناعه حيث طاردنى بالسلاح النارى وأطلق الأعيرة النارية فى الهواء، لأنه لم يحصل على أموال منذ 3 شهور، وعندما أتيت إلى قسم مدينة نصر أول رفض المقدم علاء بشندى، رئيس المباحث التصالح وأحالنا جميعا إلى النيابة واستجوبنى عن قانونية الشركة وطريقة عملها، وتم التصالح معه بالنيابة ودفعت 4200 دولار، فلوسه وفلوس محام من أقاربه.

2 التعليقات:

لى استفسار لسيادتكم . لماذا لم يتم استخراج ترخيص من مصر ؟ فعندما وجدنم كم المشتركين بهذا الحجم الكبير لماذا لم تستغلوا هذه الفرصه وتعلنوا مولد شركه جديده مصريه ؟ وكان من الممكن عرض هذه الشركه على احد كبار المستثمرين
المصريين ليكون على واجهه الغلاف ..... متى يبداء العمل ؟ مع خالص تحياتى

























































































































































16 مايو، 2013 3:10 م comment-delete

dear sir,
i had three accouts in global admart.after 2013 april global admart site not working. what is going on. how can we take our money?

22 يوليو، 2013 7:28 ص comment-delete

إرسال تعليق